1984

1984

جوروج أوريل أحد أعظم خمسين كاتب بريطاني منذ عام 1945

تميزت كتاباته بالأدب السياسي الساخر نوعا ما، حيث بيعت له أشهر روايتين معا وهما 1984 و مزرعة الحيوان

تتحدث مزرعة الحيوان بشكل مجازي عن الثورات،: كيف تقوم وكيف تنتهي على يد الثوار؟

بينما تتحدث روايته الأخرى 1984 التي أود الحديث عنها مفصلا، تتحدث عن مجتمع غير مثالي حتى النخاع بطريقة مرعبة ومدهشة بكافة تفاصيلها

حيث كتبها الروائي عام 1945 وكانت هذه نظرته المستقبلية للأعوام القادمة

في أوقانيا، يعيش المجتمع المقسم إلى ثلاث طبقات حزب داخلي وخارجي وشعب، في عزلة تامة عن باقي الكون، ولكنهم مع هذا في حروب مستمرة مع دول الجوار، حيث ينشغل الناس بتحصيل لقمة العيش، بينما ينشغل أعضاء الحزبين الداخلي والخارجي في محاولة مستمرة في تزوير التاريخ سواء الماضي أو الحاضر بشكل يومي، حيث يتم تغيير الأحداث باستمرار بما يتناسب مع النظرة السياسية للحظة الحالية

يعمل بطل الرواية (وينستون) في أحد هذه الأقسام المسؤولة عن تزييف الحقائق بلا كلل وملل، ولكنه في ذات الوقت يعيش صراعا مع نفسه حيث يشعر أن منهاج هذه الدولة

خاطىء، وأن شيء مما يحصل غير طبيعي، كما أن ضد الاعتقلات اليومية التي تحصل لسبب أو بدون سبب، ويتمنى لو يعرف الماضي الذي تم تزييفه، و

هل هناك فعلا حزب مناهض ثوري ضد الدولة كما يدعون في النشرة اليومية؟

يعيش البطل وغيره من المنخرطين بالسلك السياسي تحت أعين شاشات الرصد، فكل حركاتهم مراقبة ونفساتهم بل وحتى أحلامهم! يتم تجدنيد أطفالهم ليصبحوا

جواسيس على عائلاتهم، ويتم القبض على مجرم الفكر قبل مجرم الفعل، ودوما دوما لا مكان للخطأ في مثل هذه الدولة، فيتم أخفاءك من السجلات والتاريخ حتى أبد

! الآبدين لو حاولت مجرد محاولة التفكير في أن هذا المجتمع ديكتاتوري الاستبدادي الشمولي

حيث تقبع شرطة الفكرة لتراقب جميع تحركاتك وخيالاتك وأفكارك وتعابير وجهك والغلطة عن مليون،  وهناك وزارة الحب  و وزارة الحقيقة و وزارة الوفرة حيث تبدو لنا التسميات مضحكة للوهلة الأولى ولكنها فكرة (التفكير المزدوج) الذي طرحها الكاتب بإفاضة في هذا الكتاب

:أوقينيا

حيث كل فرد في المجتمع هو ملك للدولة

لا خصوصية

لا حرية

لا حياة

في مجتمع مراقب بالكامل

يراقبك الأخ الكبير من استيقاظك حتى منامك على مدى 24 ساعة

لن اتمكن من اكتب المزيد عن الرواية حتى لا أحرق أحداثها

معلومة: روايات جورج اورويل كانت لفترة طويلة ممنوعة من البيع في دول أوروبا الشرقية لأنها تتحدث بإفاضة عن الثورة الروسية

تقييمي: خمس نجمات

أنا من محبي الأدب السياسي، وأتمنى أن اقرأ روايات عربية بمثل هذا الثقل الأدبي، تزخر الرواية بالاقتباسات الرائعة، وبالرغم من طولها، تمكنت من انهاءها سريعا

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s